فندق بينينسولا باريس يحصل على درجة “القصر” الأعلى تصنيفا في فرنسا

, , ١٥ آب ٢٠١٦

تفتخر كتارا للضيافة، الشركة التي تمتلك وتدير وتطوّر مجموعة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة عالمياً وتتخذ من دولة قطر مقرا لها، بحصول فندق بينينسولا باريس التابع للشركة على أعلى تصنيف للفنادق في فرنسا، حيث منحت الوكالة الفرنسية للتنمية السياحية درجة “القصر” للفندق الذي تم اعادة تصميمه مؤخراً، وهي أعلى درجة للفنادق في فرنسا فوق درجة الخمسة نجوم.

هذا و تعمل الوكالة الفرنسية للتنمية السياحية على تعزيز القطاع السياحي في فرنسا، حيث يسهل هذا التصنيف تقييم هذه المؤسسات على الصعيد الدولي، ويسهم في تأثير الثقافة الفرنسية وإعطاء مكانة إستثنائية لدولة فرنسا كوجهة سياحية بإمتياز. وبذلك يكون هذا التصنيف قد وضع فندق بينينسولا باريس في مكانة نخبة الفنادق في العاصمة الفرنسية باريس إلى جانب ثمانية فنادق آخرى فقط من بينها اثنين من الفنادق التابعة لشركة كتارا للضيافة و هي فندق بينينسولا باريس، وفندق لو رويال مونسو – رافلز باريس الذي تم منحه نفس التصنيف عام ۲۰۱۰.

وفي هذا السياق، قال حمد عبدالله الملّا، الرئيس التنفيذي لـشركة كتارا للضيافة: “يعتبر حصولنا المشرف على تصنيف درجة “القصر” بمثابة شهادة حقيقية على التزام كتارا للضيافة المستمر في العمل على خلق الفنادق التراثية البارزة والمحافظة عليها ضمن وجهات السفر الرئيسية على مستوى العالم”.

ويأتي هذا الاعتراف بعد سنتين من افتتاح الفندق الفاخر بعد الانتهاء من عمليات التجديد، من خلال التميز الحاصل ضمن المعايير العالمية من ناحية التصميم الذي يعود إلى القرن التاسع عشر، ويعتبر فندق بينينسولا باريس رمزاً حقيقياً من رموز الضيافة الباريسية الفاخرة.

يتميز الفندق بموقعه الرائع في شارع كليبر، في قلب العاصمة باريس، وعلى مقربة من أبرز معالم المدينة مثل قوس النصر وقصر الإليزيه، كما يوجد على مسافة سير بسيطة من المتاحف وأحياء التسوق، كما يضم ۲۰۰ غرفة مفروشة بأرقى التفاصيل، مع ٣٤ جناحاً، وجميعها مجهزة بالكامل بأحدث التجهيزات الفاخرة والتقنيات، بالإضافة إلى غرفة الاجتماعات والمؤتمرات الخاصة من الطراز العالمي على مساحة تمتد ۱۸۰۰ متر مع نادٍ صحي بعلامة “شيسيدو” لتقديم لحظات من الاسترخاء والتجدد.

كما يتألق بموقعٍ استثنائي ينبض بالأناقة والعراقة في قلب الدائرة السادسة عشرة، في مبنى فرنسي يحمل إرث التاريخ، وقد أعيد تجديده ليضم شرفات ساحرة وحدائق آسرة، وقد تم إعادة افتتاحه في ۱ أغسطس ۲۰۱٦ ليوفر إطلالات حصرية على أفق مدينة النور، ويتيح لقاصديه من النزلاء والضيوف الباريسيين والعالميين أماكن إقامة راقية مع فرصة تناول الطعام ضمن أجواء استثنائية.