كتارا للضيافة تكشف عن بدء مرحلة التطوير والتشييد في الشهر الحالي لمشروع أبراج كتارا، لوسيل مارينا

, ١٥ أيلول ٢٠١٣

” جزيرة على الواجهة المائية يضيف إلى أحدث خطط “رمز الضيافة للقرن الـ21 “ 

كشفت كتارا للضيافة، ومقرها في قطر والتي تمتلك وتدير وتطوّر محفظة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة عالمياً، عن أحدث الخطط والتطورات لمشروع عقاري عملاق في منطقة المارينا من مدينة لوسيل.

وتم تصميم مدينة لوسيل التي تعد امتداداً لمدينة الدوحة، لتضم مرافق حديثة وفاخرة في بيئات سكنية وتجارية تتناسب مع اقتصاد قطر الذي يشهد ازدهارا متنامياً.  ومن المتوقع ان يصل استيعاب مدينة مدينة لوسيل التي تتكون من 4 جزر حصرية و 19 منطقة متعددة الاستخدام منها سكنية وترفيهية وتجارية، نحو 450,000 نسمة والتي يجعل منها وجهة جاذبة للاستثمار في قطر.

وتعد كتارا للضيافة، احدى أول المستثمرين الذين أدركوا أهمية مدينة لوسيل والتزموا بالاستثمار في هذا المشروع الذي يعد رمز الضيافة في قطر خلال القرن الحادي والعشرين.

وفي هذا السياق، قال سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة كتارا للضيافة: ” عادة ما تعرف المدن الأكثر شعبية في العالم من خلال الصور والمباني الأيقونية التي فيها، ونحن نؤمن بأن المشروع الذي نعمل على تطويره في مدينة لوسيل سيكون أحد الرموز المعمارية في دولة قطر وعالميا أيضا.”

وتمثل أبراج لوسيل التي يتميز تصميمها بدمج الرموز مع تراث دولة قطر، ترجمة معمارية من شعار دولة قطر الذي يمثل السيوف التقليدية.

وستشمل هذه الأبراج على فندق فاخر من فئة خمس نجوم لتلبية احتياجات المسافرين من رجال الأعمال المميزين، وفندق فخم بستة نجوم لتلبية احتياجات أولئك الذين يبحثون عن الإقامة الفاخرة المتطورة، فضلا عن الوحدات السكنية التي ستغدو موطنا للمقيمين الدائمين، حيث سيشمل المشروع على 614 غرفة. كما ستضم الأبراج على مرافق ترفيهية فاخرة ومحلات تجارية متخصصة، ودور سينما لكبار الشخصيات و المطاعم الفاخرة وصالة خاصة لتدخين السيجار، فضلاً عن مرافق ومساحات للاجتماعات والمؤتمرات وكذلك مناطق مخصصة للمكاتب.

وقد تم تعزيز المشروع مؤخرا من خلال إضافة مرافق جديدة تقع على واجهة مائية صناعية التي ستشمل على مجموعة متميزة من مرافق الرياضات المائية والمطاعم الفاخرة فضلاً عن الحدائق المائية المتميزة في بيئة خضراء. وستعمل الواجهة المائية التي سيتم ربطها بمشروع أبراج لوسيل المميزة عن طريق جسور، على وضع هذا المشروع البارز في قمة الوجهات السياحية حول العالم.

وأضاف الشيخ نواف: ” نحن نهدف إلى خلق رمز الضيافة للقرن الواحد والعشرين في واحدة من أكثر المدن الحضارية في العالم. وتتمثل رؤيتنا في وضع معايير جديدة تتجاوز حدود قطاع الضيافة وإنشاء معلم مميز يتم التعرف عليه على الفور من جميع انحاء العالم.”

وستنطلق أعمال تطوير المشروع قريبا فيما من المتوقع ان يتم افتتاح المشروع في أوائل العام 2017. وسيغطي مجمع الضيافة هذا الذي تم تصميمه من قبل شركة الاستشارات الرائدة “كلينج كونسالت” مساحة 300,00 متر مربع. وتصل القيمة الاستثمارية المنقحة للمشروع والتي تشمل على الواجهة البحرية الصناعية حوالي 2.2 مليار ريال قطري.

وقد تم مؤخراً إختيار المقاول لوضع أسس البناء، وتعمل الشركة حالياً على اكمال عملية اختيار المقاولين والشركاء لانجاز المشروع. وتخضع علمية اختيار المقاولين إلى إجراءات المناقصات الدقيقة لدى الشركة وفقاً لمعايير محددة، والتي تهدف إلى ضمان تعيين الشركاء المناسبين لتنفيذ أجزاء محددة من المشروع.

من جانبه قال حمد عبد الله الملا، الرئيس التنفيذي لكتارا للضيافة: “إن العمل على هذا المشروع يجري وفقاً للخطة التي تم تحديدها مسبقاً ونحن في وضع مناسب للمضي قدماً في تحقيق هدفنا المتمثل بتطوير وجهة ضيافة رائدة مستقبلية في مدينة لوسيل. وفي الوقت الذي نتطلع إلى كون العام 2022 انجازاً مهماً في مسيرة تطور دولة قطر، سيعمل المشروع في لوسيل مارينا على استضافة مجموعة كبيرة من جماهير كرة القدم والوفود الرسمية والزوار التي ستحضر إلى قطر للمشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022. هذه هي فرصتنا لعرض نمو الدولة إلى وجهة عالمية رائدة وستعمل كتارا للضيافة على تطوير مشروع مثالي بموقع مثالي لدعم هذا النمو.”

كما أوضح الشيخ نواف: ” في الوقت الذي تعمل فيه رؤية قطر الوطنية 2030 بإنشاء إطار مثالي بالنسبة لنا، فنحن سوف نستمر في تطوير قطاع الضيافة منقطع النظير في قطر وجميع انحاء العالم التي ليست فقط جواهر في محفظتنا، بل رمزا لدولة قطر كذلك.”

فقد شكلت الشركة في قطر ركيزة قطاع الضيافة لأكثر من أربعة عقود، وأنشأت كتارا للضيافة مجموعة من الفنادق الشهيرة في دولة قطر ودول أخرى في شتًى أنحاء العالم. وتقوم كتارا للضيافة بإنشاء فنادق ومنتجعات مميزة شكلت دائماً معايير العمل في هذا الحقل وتمثل اليوم إرثاً بارزاً في الضيافة. كما أنها أنشأت أول فندق يحمل علامة تجارية عالمية، فندق شيراتون الدوحة، ومنتجع شاطئ سيلين كأول وجهة ترفيهية في قطر، و فندق الريتز- كارلتون الدوحة، أطول فندق في قطر في حينه، او فندق فريج شرق، أول فندق فاخر بالدوحة التي تدار من قبل شركة فنادق الريتز- كارلتون حيث يتربّع سبا الحواس الست “سكس سينسس سبا”، الأكبر من نوعه في المنطقة.

هذا وتشمل محفظة كتارا للضيافة للمشاريع التي يتم تطويرها وإدارتها حاليا على 26 فندق حول العالم والتي تشمل 6,000 غرفة فندقية. وتهدف الشركة إلى تملك ثلاثين فندقا ومنتجعا، محليا ودوليا، بحلول العام 2016، وإضافة 30 مشروعاً آخر على مدار العشر سنوات المقبلة.