كتارا للضيافة “شريكاً للضيافة” في الاحتفال الرسمي بيوم السياحة العالمي في الدوحة

٣٠ آب ٢٠١٧

أعلنت الهيئة العامة للسياحة اليوم أن كتارا للضيافة ستكون “شريك الضيافة” في الاحتفال الرسمي بيوم السياحة العالمي الذي تستضيفه الدوحة في سبتمبر المقبل.

ومن المرتقب أن تستقطب فعاليات الاحتفال الذي يقام تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مئات الشركاء المعنيين بصناعة السياحة من شتى أنحاء العالم حيث يتناولون بالنقاش آفاق الدور الذي يمكن للقطاع السياحي أن يؤديه فى دعم مسيرة التنمية المستدامة.

هذا وتحظى كتارا للضيافة التي تتخذ من قطر مقراً لها، بمكانة مرموقة باعتبارها شركة عالمية مالكة ومطورة ومشغلة للفنادق. حيث تضم محفظة الشركة حالياً 42 فندقا تتوزع عبر ثلاث قارات في قطر والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا وسويسرا وهولندا وسنغافورة وتايلاند و مصر و المغرب. وسوف تقام فعاليات يوم السياحة العالمي في منتجع ومركز اجتماعات شيراتون جراند الدوحة المعروف باسم “هرم الخليج” والذي يشغل موقعاً استراتيجيا في منطقة الخليج الغربي في الدوحة، كما يتميز بتصميمه المعماري الفريد ومرافقه المتطورة والعصرية.

وقال السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة: “لا شك أن دعم أبرز الشركاء في قطاع الضيافة  القطري لاحتفالات يوم السياحة العالمي هو خير دليل على التزام شركائنا بتطوير قطاع سياحي مستدام ونابض بالحياة في قطر. ولذلك فنحن نتطلع من خلال العمل مع كتارا للضيافة أن نقدم لضيوفنا تجربة أصيلة ومشهودة طوال فترة إقامتهم.”

من جهته، قال السيد حمد عبد الله الملا، الرئيس التنفيذي لشركة كتارا للضيافة: “يسرنا التعاون مع الهيئة العامة للسياحة في قطر في اليوم العالمي للسياحة بهدف تعزيز مساهمة قطاع السياحة والسفر في الاقتصاد العالمي. وتلعب السياحة دوراً رئيسياً في التنمية المستدامة على النطاق الاجتماعي والاقتصادي باعتبارها محركاً رئيسياً لتنويع الاقتصاد القطري وثالث أكبر صناعة تصديرية في العالم. وتتطلع كتارا للضيافة، بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة في قطر، قدماً للجمع بين شركاء القطاع من مختلف أنحاء العالم للاحتفال بجهودنا المتواصلة الرامية لتحقيق الاستدامة.”

ويعتبر يوم السياحة العالمي هو اليوم الرسمي الذي خصّصته الأمم المتحدة لتسليط الضوء على مساهمة صناعة السياحة في التصدي لمجموعة من كبرى التحديات التي تواجه المجتمعات اليوم. ويُقام احتفال هذا العام تحت شعار “السياحة المستدامة – أداة للتنمية”. وسوف يشهد الاحتفال أيضاً إطلاق المرحلة القادمة من الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة 2030.